الدرس 6: لا تجعل موقعك متاهة!

 

جميع المواقع تحتوي على روابط نصية أو رسومية، تقوم بعمل وظيفة واحدة وهي توجيه الزائر نحو صفحة أو قسم معين، وهذا ما يسمى بنظام التصفح، وعادة ما تجد نظم التصفح في المواقع في أعلى صفحات الموقع أو في أحد الجانبين، ويسهل نظام التصفح عملية التنقل بين أقسام الموقع وبالتالي الاستفادة من محتويات وخدمات الموقع، ونجد الكثير من المواقع لا تحتوي على نظام تصفح فعال، فيضطر الزائر إلى قضاء وقت أكبر للوصول إلى المحتويات المطلوبة، وقد يسبب هذا في عزوف الزوار عن العودة إلى الموقع، السؤال هنا: كيف أصمم نظام تصفح فعال للموقع؟

دائماً، تذكر أن تضع نفسك مكان الزائر عندما تصمم موقع

لماذا هذا الدرس؟ حتى تتضح الصورة أكثر حول أهمية نظم تصفح المواقع، لنتصور أن هناك موقع لا يوفر أبداً نظام تصفح، بل أقسام رئيسية تتفرع منها أقسم فرعية لا نهاية لها، ولنتصور أنك وصلت إلى القسم الفرعي رقم 7، وتريد العودة إلى الصفحة الرئيسية، ستضطر إلى النقر على زر العودة في متصفحك أو Back سبع مرات حتى ترجع للصفحة الرئيسية، أو ربما يوفر الموقع لك روابط لتعيدك إلى القسم السابق وهنا أيضاً الأمر لن يختلف كثيراً، سيكلفك هذا وقت لا بأس به، وهكذا نرى أن أهمية نظام التصفح تكمن في تسريع عملية الحصول على المحتويات والخدمات المطلوبة وتوفير وقت الزائر.

الأساس: نظام التصفح يعتمد على سؤالين اثنين، الأول: أين أنا الآن؟، والثاني: كيف أصل إلى هناك؟ ولكن قبل أن نتحدث عن السؤالين، دعوني أذكركم بأن نظام التصفح يعتمد على تقسيم الموقع، هناك مواقع بسيطة تحتاج إلى نظام تصفح بسيط، وإليكم هذا المثال: تعلم معنا (دعاية للموقع )، ستجد في هذا الموقع قائمة في يمين الموقع تستطيع من خلالها أن تصل إلى أي قسم في الموقع.

بينما هناك مواقع أكثر تعقيداً، حيث تحتوي على أقسام رئيسية وبدورها تحتوي الأقسام الرئيسية على أقسام فرعية، ومثال على ذلك موقع http://www.sitepont.com/ الذي يحوي في أعلى الصفحة على 5 صور توصلك إلى الأقسام الرئيسية، وعندما تنقر على أحد هذه الأزرار (مثال: أنقر على Bulid وصورة القبعة) ستنتقل إلى قسم Bulid والذي يحوي بدوره على آخر المقالات المضافة إلى هذا القسم وعلى يسار الموقع ستجد الأقسام الفرعية.

هكذا يجب أن تفكر قبل أن تصمم موقعك، كيف ستقسم موقعك؟ وكيف ستصمم نظام التصفح الخاص به، والآن إلى بعض التلميحات المفيدة

أين أنا الآن؟
عندما يتصفح الزائر موقعك، فإنه يحتاج إلى أن يعرف دائماً أنه وصل إلى القسم الفلاني أو الصفحة الفلاني، وتستطيع أن تخبر الزائر عن القسم الذي وصل إليه بكل يسر وسهولة، وهذه قائمة بالوسائل التي تستطيع أن تخبر بها الزائر عن القسم الذي وصل إليه:

1) في أعلى المتصفح تجد إسم الموقع عادة، أضف إلى اسم الموقع القسم الذي يزوره الزائر حالياً، عن طريق خاصية titel في شفرة HTML.

2) تستطيع أن تضيف في موقع ما من تصميم موقعك، مكان تضع فيه مسار تصفح القسم، وهذا مثال:
الصفحة الرئيسية > القسم1 > القسم الفرعي 2 > مقالة 2
هذا الأسلوب تجده في المنتديات، أنظر فقط في أعلى الموضوع وستجد نظاماً مشابهاً له

3) تستطيع أن تغير من لون وصلة أو رابط القسم، مثال:
قسم1 | قسم2 | قسم3 | قسم4
لاحظ أن قسم3 مختلف اللون، وبذلك تستطيع أن تنبه الزائر إلى أنه في القسم3 أو تستطيع أن تجعله نصاً عادياً بدون أي رابط، مثال:
قسم1 | قسم2 | قسم3 | قسم4

4) ماذا عن نظام التصفح الذي يعتمد على الصور؟ عليك فقط أن تغير من لون الصورة قليلاً

كيف أصل إلى هناك؟
لآن زائر الموقع يعرف أين هو الآن، ويريد الوصول إلى قسم آخر، فكيف يفعل ذلك؟ إليك هذه الوسائل:

1) يجب أن تكون الأقسام الرئيسية واضحة للزائر بحيث يستطيع أن ينتقل من أي قسم إلى أي قسم آخر بسهولة، ويجب أن تخصص مكاناً في صفحات موقعك لتضع روابط للأقسام الرئيسية.

2) إذا كنت تعتمد على الصور في نظام تصفحك فعليك أن تضع للصور نص alt تشرح فيه معنى الصورة، وعندما يمرر الزائر مؤشر الفأرة على الصورة سيظهر له النص الذي كتبته. (راجع الدرس الخامس حول أخطاء التصميم)

4) يجب أن تكون الروابط النصية ذات لون مميز عن بقية النصوص، ويفضل أن تضع خطاً أسفلها لكي تميزها بشكل أكبر.

5) تستطيع إضافة نص يشرح الرابط وإلى أين سيقود الزائر، كيف؟
<a href=”about.htm” title=”Learn More about us”>
عندما يضع الزائر مؤشر القأرة سيظهر له الناص التالي: Learn more about us

صفحة المساعدة
ماذا عن الزوار المبتدئين؟ لا تتوقع أن كل الزوار سيجدون طريقهم في موقعك بسهولة، سيبقى هناك عدد لا بأس به من الزوار الذين لا يستطيعون تصفح الموقع لسبب أو لآخر، عليك أن توفر لهؤلاء صفحة تشرح لهم بنية الموقع والأقسام ووظيفة كل قسم والخدمات المتوفرة، أي خريطة لموقعك توضح فيها المعلومات الأساسية حول الموقع

لا أدري، لكن أحس بانني لم أشرح الدرس كما يجب، على كل حال أن مستعد لأي إستفسار

الدرس5 : 19 خطأ من أخطاء التصميم
قواعد البيانات